Coptic Assembly of America Coptic Assembly of America
Menu Slice BG
   

Options


Friendly Print


Print Now


Tell a Friend

كلمة "الكتيبة الطيبية" بمناسبة "إعلان اتحاد المنظمات القبطية" بأوروبا
الاب متياس منقريوس
الاب متياس منقريوس

بقلم / القمص متياس نصر

إخوتنا وأشقائنا الأوفياء
الأقباط بفرنسا، وهولندا، والسويد، وانجلترا، والنمسا،وإيطاليا، والمجر، وأيرلندا، وسويسرا... الحضور الكريم.. تحية مصرية لكم جميعاً من أرض النيل..

أولاً: نهنئكم على هذه الخطوة الجريئة، الهامة في تاريخ الحركة
القبطية المعاصرة، لاسيما وأنها - كما قرأت في الإعلان عنها-
ذات مسحة من التواضع وإنكار الذات، وهذه المسحة هي السبيل
الوحيد لوأد كل أوثان النرجسية التي استشرت بين ظهرانينا
كتأثير طبيعي لمشاكلة شعوب غازينا، والعنجهية المستوردة من
صحارى البدو الخالية من كل مظاهر التمدين والتحضر، فخيراً أن
تكونوا "وادين بعضكم بعضا بالمحبة الأخوية، مقدمين بعضكم بعضا
في الكرامة" (رومية 12 : 10).

ثانياً: نحن نثق أن غربتكم هذه السنوات الطويلة، قد أضفت عليكم
من صفات مجتمعاتكم المتقدمة، وأكسبتكم مهارات العمل الجماعي
Teamwork""، لاسيما مع تواجد بينكم من شباب الجيل القبطي
الثاني والثالث، الذي اكتسب من نظم العلم المتقدمة، ما يجعلنا
نفخر به لاسيما في اتحاده بزخم الخبرات المتراكمة في الكفاح
(بالجيل الأول).

ثالثاً: ومن حيث أنكم قد اضطلعتم بالمسئولية الجسيمة وهي "رفع
الظلم عن أقباط مصر"، وما تستلزمه تلك المسئولية من توحيد
للجهود، وتركيز للرؤى، وتوزيع للأدوار، والتواصل الدءوب مع كل
المساندين، و...الخ، فنحن - إخوتكم في الجهاد النبيل أعضاء
"الكتيبة الطيبية"- نضاعف تهنئتنا، ونتقدم ببعض الأطروحات
المتواضعة التي قد تضيف زهرة إلى بستانكم الوحدوي الرائع.


الأطروحة الأولى: "التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني بدول أوربا"
لاشك في أن العالم من حولنا يسعى لعمل تحالفات مختلفة لتحقيق
تبادل للمصالح والمكاسب المشتركة إن في العمل السياسي أو
الاقتصادي أو الثقافي ..الخ. لذا فإن فكرة عمل اتحاد / تحالف
بين المنظمات القبطية بأوربا، كنواة لتحالف قبطي دولي، لهي
فكرة صائبة شريطة ألا تعبر عن اتحاد الضعيف بقصير اليد، أو
المتعصب بقليل الخبرة. لذا فإن التخاطب المنظم - بهدف التعاون
والاسترشاد- بمؤسسات المجتمع المدني بأوربا، لهو خطوة هامة لما
لتلك المؤسسات من تأثير على صناعة القرار لدول أوربا المتعددة
لاسيما "الاتحاد الأوربي".

الأطروحة الثانية: "الإعلام القبطي"
إن الدور التنويري للإعلام القبطي، بات من أكثر المهام التي
يجب أن يضطلع بها ذوو القضايا المصيرية لما له من دور في توحيد
الجهود وتوضيح وجهات النظر، وحشد الجماهير للمطالبة بحقوقهم،
والكشف عن الفساد المستشري والظلم المسيطر على الشعوب، وافتضاح
جور وسلطان الأجهزة، وغيرها من القضايا، فضلا عن الدور الأساسي
في تعريف الشعوب بتراثها وماضيها، وواقعها ومعاناتها، وخطط
مستقبلها، فالإعلام لما له من تأثير خلاب واقعي هو أداة خامة
جدا من أدوات تحرير الشعوب.

لذا.. فقد يكون هناك من المواقع القبطية الإلكترونية -على شبكة
الإنترنت- الكثير، ولكن ليس المتخصص، وقد يكون هناك الكتاب
والتنويريين الكثير أيضاً، لكن مازال الصف القبطي يفتقر إلى
مراسلين، ومتخصصين في العمل السياسي والإعلامي. وعليه فنحن
نجدها السانحة التي يمكنكم مد خطوط التواصل الإعلامي بين بعضكم
البعض وبين الشبكات الإخبارية الأخرى، وقنوات الاتصال
الإعلامية ذات المصداقية.

الأطروحة الثالثة: "آليات" الضغط الإيجابي
بالطبع هناك آليات للضغط تحتسب علينا وليست لنا، لذا سميت
بالسلبية، فلا يخفى على أحد أن الأساليب الرخيصة في الضغط،
كالبذاءات، والشتائم التي تعتبر لوناً من ألوان التنفيس ولا
تصلح كآليات تغير من واقع، بل على العكس تشحن الكراهية وتعبئ
الأحقاد - مثلما يحدث في كثير من الأحايين- فتكون سبب وبال على
شعبنا الكادح في مصر الأبطال الذين هم بحق "تحت الحصار"، أو
"داخل السياج" under siege .

فآليات الضغط الإيجابي، تتلخص في أساليب النضال اللاعنفي التي
تتسم بالنبل والقيم، وتعبر عن السمو الإنساني، والروحي، هكذا
عاشها هندوس الهند، وزنوج أمريكا، فما بالنا بالقبط أصحاب أروع
تاريخ في الاستشهاد والشجاعة؟!

غير أنه لا يفوتنا أن تلك الأساليب، تتدرج من حيث قوتها
لتتناسب طرديا مع نوع المطالب والاحتجاجات، مع الأخذ في
الاعتبار:
+ استخدام الوسيلة بتكرار "عمّال على بطال" يبطل مفعولها،
ويجعلها تفقد قيمته وتأثيرها.
+ التبذل في استخدام الوسيلة، أو استخدام وسائل أقوى للتعبير
عن احتجاج بسبب فعل أقل، يفقد الحركة مصداقيتها وقوتها.
+ يجب أن نذكر أنفسنا بين الحين والآخر، أننا نجاهد ضد الظلم
وليس ضد الظالم، وهدفنا رفع الجور، وليس التشفي والانتقام من
الجائر، فشيمة النبلاء اخترام الخصوم مهما بدوا.
+ يجب أن توزع الأدوار تبعاً لتنوع المواهب، واختيار المجموع،
وليس وفقا لهوى كل فرد، متذكرين ما رددتم في إعلانكم المنشور
على شبكة الاتصالات الإلكترونية (Internet)، قول الزعيم مصطفى
كامل "ما استحق أن يولد من عاش لنفسه فقط"


يدنا بيدكم:
أما وحتى لا أطيل، فخلاصة القول، نقدم نحن- الكتيبة الطيبية-
ونضاعف التهنئة، على هذا المجهود الرائع لعلنا نستطيع مد اليد
للمعاونة - ونحن بعد داخل السياج- آملين أن يكون في اتحادكم
قوة، وفي لقائكم التوفيق، و"إله السماء يعطينا النجاح ونحن
عبيده نقوم ونبني النجاح ونحن عبيده نقوم ونبني" (نح2: 20).

كونوا معافين وسلام الرب يرعاكم
القمص متياس نصر منقريوس
المشرف على "الكتيبة الطيبية


نحن نشجع جميع القراء علي المشاركة الجدية في الحوار سواء بالنقد او المساندة ، و لكن اي تعليقات غير لائقة لن يسمح بنشرها
Add Comment
Name
Email
Comment Title
Comment Text
Maximum 2000 Characters

التعليقات
بإطلاق كلاب الحراسة على المعتصمين، 2011-07-21 05:36:50 / 60155


قام الأقباط المعتصمون أمام المجلس الإكليركى، للمطالبة بحقهم فى الطلاق والزواج، بالاعتداء بالضرب على الأنبا بولا، رئيس المجلس وأسقف طنطا، بعد ما قام أمن الكاتدرائية بالاعتداء على أحد المعتصمين أمام المجلس من زملائهم، الذين يتضامنون معا لوضع لحل لقضايا الأحوال الشخصية الخاصة بهم.
فى واقعة غريبة حاول أمن الكاتدرائية المرقسية تفريق المعتصمين الأقباط أمام المجلس الإكليركى بإطلاق كلاب الحراسة على المعتصمين، لإرهابهم قبل وصول قوات الشرطة والجيش، ولكن هذا لم يرهب المعتصمين الذين أصروا على موقفهم فى احتجاز الأنبا بولا رئيس المجلس الإكليركى،
magdy zokloma


The views and opinions of authors whose articles and comments are posted on this site
do not necessarily reflect the views of CAA.

Home | About CAA | Donations | Membership | Links | Contact Us
©2006 Coptic Assembly of America (All Rights Reserved)